المؤتمر السنوى من نحن

تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي: رئيس مجلس الوزراء يفتتح فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي السنوي الرابع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة

افتتح المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، يرافقه المهندس خالد نجم، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي السنوي الرابع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، الذي تنظمه الوزارة بالقرية الذكية خلال الفترة من 20-21 ابريل الجاري، تحت عنوان " دمج ... تمكين.. مشاركة"، وذلك بحضور عدد من الوزراء والمحافظين، وسفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة.
ويعقد المؤتمر تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ويأتي في إطار تنفيذ محاور الخطة الاستراتيجية لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدعم وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، الذي يعد من أحد محاورها الأساسية دمج وتمكين ذوى الإعاقة المختلفة، والاستفادة من طاقاتهم الإبداعية لخدمة المجتمع باستخدام تقنيات وأدوات تكنولوجيا المعلومات.
ويأتي هذا المؤتمر فى إطار جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدعم وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة فى استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي تتمثل في عدة مشروعات هامة في مجالات التعليم، والصحة، والتأهيل، وذلك بتكلفة تقدر بــ 50 مليون جنيه سنوياً.
وقال وزير الاتصالات: يشهد المؤتمر الذي يعقد للسنة الرابعة على التوالي احتفاء محليا ودوليا كبيرا وحضورا عربيا قويا، حيث يشارك في فعاليات الافتتاح رئيس المجلس القومي لشئون الإعاقة الأردني، ورئيس مجلس شئون الإعاقة بالسودان، ومدير عام هيئة تنظيم الاتصالات بدولة الإمارات، إلى جانب ممثلين عن العديد من الحكومات العربية ومنظمات المجتمع المدني من كل من: البحرين، وتونس، والكويت، وسوريا، وممثلي عدد من المنظمات الدولية من الاتحاد الدولي للاتصالات، واليونسكو، والأمم المتحدة. واضاف: ستشهد فعاليات المؤتمر هذا العام إطلاق العديد من المبادرات الهامة في مقدمتها إطلاق المركز الإقليمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الاحتياجات الخاصة والذي سيتم من خلاله وضع المعايير والأطر والسياسات الخاصة بالإتاحة التكنولوجية لذوي الاحتياجات الخاصة بعد إجراء الأبحاث والدراسات اللازمة، ومنوط به كذلك تطوير برمجيات وتطبيقات ذوي الإعاقة وتعريبها، وتنمية وبناء قدرات مطوري البرمجيات، حيث من المنتظر أن يقدم المركز خدماته لأكثر من 55 مليونا من ذوي الإعاقة علي مستوي الوطن العربي ككل.
وسيقوم المركز بتوفير المنح التدريبية المخصصة لذوي الإعاقة مثل: منحة رخصة قيادة الحاسب الآلي، حيث تقدم لهذه المنحة حتى الآن 366 شخصا من ذوي الإعاقة اجتاز منهم المنحة بنجاح 129 ويجري حاليا تدريب 237، كما يقدم المركز منحة التدريب والتوظيف من اجل فرصة عمل أفضل، وهي المنحة التي يتم من خلالها تدريب الأشخاص من ذوي الإعاقة علي مهارات بعينها مثل التسويق الهاتفي وإدخال البيانات والأعمال الإدارية، تلك البرامج التي تم تحديدها من قبل شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تقوم باختيار بعض المتدربين لشغل الوظائف بها، ولقد تم الانتهاء من مشروع تجريبي حيث تم تدريب 210 أفراد من الأشخاص ذوي الإعاقة وتم توظيف 75% ممن اجتازوا التدريب في شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويجري حاليا الإعداد لإلحاق 250 فردا بالمنحة.
كما ستشهد فعاليات المؤتمر هذا العام ايضاً إطلاق أول قاموس لغة إشارة تعليمية موحدة، والذي نفذته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ليتم تطبيقه داخل مدارس الصم وضعاف السمع.
وخلال حضور رئيس الوزراء الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، شهد مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأكاديمية المهنية للمعلم لتدريب المعلمين المتعاملين مع الطلبة من ذوي الإعاقة، وذلك بهدف رفع كفاءة أداء المعلم وتعريفه بأحدث الأساليب الحديثة المتطورة التي تصب في مصلحة العملية التعليمية، وذلك لتلبية متطلبات مبادرة الألف مدرسة المخصصة لذوي الإعاقة، والتي سبق وأن أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لتدريب 5400 من معلمي التربية، حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولي لمبادرة الألف مدرسة، والتي شملت تأهيل 245 مدرسة من مدارس ذوي الإعاقة وإمدادها بالأجهزة والبرمجيات لرفع مستوي أداء العملية التعليمية بها، وجار حاليا الإعداد للمرحلة الثانية من المبادرة والتي تتضمن دعم 500 مدرسة بالإضافة إلي تدريب 5000 معلم.
وقال الوزير: تبلغ فترة تنفيذ الاتفاقية عاما من تاريخ التوقيع عليها وبتكلفه تقدر بـ 2.5 مليون جنيه، وتمثل قيمة التدريب على حزمة برمجيات الحاسب الآلي، وقاموس لغة الإشارة الموحدة، وأساسيات الدمج التعليمي، هذا فضلا عن التدريب على المهارات الشخصية.
هذا وقد قام رئيس الوزراء خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتكريم خريجي منحة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لذوي الإعاقة، وأيضا تكريم خريجي منحة التدريب والتأهيل من اجل فرصة عمل أفضل لذوي الإعاقة، بالإضافة الى تكريم الفائزين في مسابقة تمكين لتطوير البرمجيات وتطبيقات الهواتف المحمولة للأشخاص ذوي الإعاقة.
واستمع محلب إلى مطالبهم باهتمام، وكلف الوزراء والمحافظين المعنيين بسرعة حلها، خاصة ان ابنائنا هؤلاء تحدوا التحدي، وتغلبوا على اعاقتهم، وتميزوا في المجالات التكنولوجية.
ويقام على هامش المؤتمر معرض للتكنولوجيات المساعدة، يشارك فيه أكثر من 20 شركة ومنظمة مجتمع مدني، تقوم بعرض أحدث التقنيات العالمية في مجال التكنولوجيات المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة، ومن بين تلك الشركات عدد من الشركات الفائزة في مسابقة تمكين للبرمجيات وتطبيقات الهواتف المحمولة، والتي تقيمها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل سنوي للشركات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في هذه المجالات.
الجدير بالذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتعاون مع وزارة التربية والتعليم كذلك في تنفيذ مشروع مدارس الدمج التعليمي وهي المدارس المعنية بدعم ذوي الإعاقات البسيطة داخل مدارس التعليم العام، حيث تم البدء في تنفيذ المرحلة الأولي منه والتي تتضمن نحو 300 مدرسة على مستوى الجمهورية، حيث تم دعم وتأهيل 35 مدرسة في كل من محافظات الفيوم وأسوان وبني سويف، ويجري حاليا الاستعداد لتنفيذ باقي مدارس هذه المرحلة خلال الفترة القادمة.

فيلم وثائقى عن إنجازات وزارة الاتصاات وتكنولوجيا المعلومات في مجال تكنولوجيا المعلمات للأشخاص ذوى الإعاقة 2014\2015

وزارة الاتصالات تنظم المؤتمر الدولي السنوي الخامس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة

انطلقت فعاليات المؤتمر الدولي السنوي الخامس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة تحت شعار "دمج، تمكين، مشاركة"، والذي تنظمه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحت رعاية السيد عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بالقرية الذكية خلال يومي 9 و10 مايو.
ويُعد هذا الحدث مؤتمر دولي ينعقد سنوياً لتشارك الوزارة برؤيتها في إمكانية استخدام الأدوات التكنولوجية في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، وتطوير إمكاناتهم وتأهيلهم ليكون لهم دور نشط وفعال في مجتمعاتهم.
وسيتم عقد عدة جلسات بشأن بعض القضايا الرئيسية، بما في ذلك سياسات إتاحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتجارب الناجحة في تمكين ذوي الإعاقة في الدول العربية، ودور وسائل الإعلام الرقمية في رفع مستوى الوعي حول قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة، هذا بالإضافة إلى التحدث عن مسابقة تمكين والتكنولوجيات المساعدة والمساواة في الفرص التعليمية.
وقد نالت الدورات الأربع السابقة اعتراف دولي ملحوظ من مختلف البلدان والمنظمات الإقليمية والدولية، وكذلك العديد من العارضين المحليين والدوليين، كما شهد مؤتمر العام الماضي تعاون مشترك بين الوزارة والمكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات في تنظيم ورشة عمل إقليمية مشتركة لبحث توقعات المركز الإقليمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة.

حضور دولي قوي في المؤتمر السنوي الثالث للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الاعاقة

والذي تقيمه الوزارة في ابريل من كل عام حضورا دوليا قويا حيث حرص كل من سفير الاتحاد الاوروبي ورئيس قطاع التقييس بالاتحاد يشهد المؤتمر السنوي الثالث للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الاعاقة وهو المؤتمر الدولي الذي سيعقد في الفترة من 13/14 ابريل 2014 الدولي للاتصالات علي المشاركة في الجلسة الافتتاحية كما حرص وفود 19 دوله عربيه واجنبيه وأفريقية علي المشاركة بتمثيل رسمي للمؤتمر ، هذا فضلا عن مشاركات من العديد من الدول ومنظمات المجتمع المدني والتي يشاركون كمتحدثين في الجلسات المنعقدة علي هامش المؤتمر.
يأتي هذا الحضور الدولي الطاغي تأكيدا علي مكانه مصر في مجال دعم قضيه الاشخاص من ذوي الاعاقة وتأكيدا علي الدور الكبير الذي تقوم به وزاره الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجال تطويع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لخدمه ذوي الاعاقة والتي تسهم بشكل كبير في تيسير حياتهم.
ومن الجدير بالذكر وكعاده وزاره الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كل عام بإطلاق مبادرة جديده سنويا خلال فعاليات المؤتمر تطلق الوزارة هذا العام تجربه لأول لجنه انتخابيه عالية الاتاحة تلك التجربة التي ستمكن ذوي الاعاقات البصرية من ادلائهم بصوتهم الانتخابي بدون ادني مساعده وبحريه هامه يأتي تنفيذا لما نص عليه دستور مصر 2014 من تمكين ذوي الاعاقة من مباشره كافه حقوقهم والتي تأتي الحقوق السياسية في مقدمه تلك الحقوق الامر الذي يعظم من حس الانتماء الوطني لدي المواطنين المصريين من ذوي الاعاقة ويؤكد علي اهتمام الدولة بهم.
ومن الجدير بالذكر انه سيتم افتتاح معرض التكنولوجيات المساعدة بمشاركه 16 عارض لعرض احدث ابتكارات التكنولوجيات المساعدة لذوي الاعاقة يتضمنهم الفائزين بمسابقه تمكين للبرمجيات وتطبيقات الهواتف المحمولة تلك المسابقة التي اطلقتها الوزارة عام 2012 وفاز بها سته مشروعات سيتم عرضها في صورتها النهائية خلال فعاليات المعرض.

انطلاق فعاليات المؤتمر والمعرض السنوي الثاني للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الإعاقة "دمج، تمكين، مشاركة"

في إطار تنفيذ محاور إستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لنشر ثقافة وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات لتمكين ذوي الإعاقة في المجتمع كأحد أهم الأولويات في برنامج الحكومة انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر السنوي الثاني للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الإعاقة تحت رعاية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس/ عاطف حلمي، وتستضيفه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مدار يومين بمقرها بالقرية الذكية. ويهدف المؤتمر الذي يعقد سنويا إلى تفعيل سبل زيادة دعم وتمكين ذوي الإعاقة ودمجهم في المجتمع والاستفادة من طاقاتهم الكبيرة لصالح المجتمع..
كما يأتي هذا المؤتمر في ظل اهتمام حكومي كبير حيث حضر المؤتمر السيد مستشار رئيس الجمهورية، والسادة وزراء كل من التعليم العالي، والبحث العلمي، ومستشار وزير التربية والتعليم للتربية الخاصة، ومحافظ الفيوم، كما شارك في المؤتمر أكثر من أربعه عشر دولة عربية وأجنبية، بالإضافة إلى مشاركة سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، ورئيس منظمة اليونسكو، والمستشار الخاص للحقوق الدولية لذوى الإعاقة بوزارة الخارجية الأمريكية من خلال الفيديو كونفرانس. بالإضافة إلى مشاركة العديد من المؤسسات الدولية منها: الأمم المتحدة، والاتحاد الدولي للاتصالات، ومنظمة العمل الدولية، والمنظمة الأوربية للرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي، والهيئة الألمانية للتبادل العلمي، ومنظمة التأهيل الدولي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
كما جاء على هامش المؤتمر توقيع المهندس/ عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والدكتور/ مصطفي مسعد وزير التعليم العالي على بروتوكول للتعاون المشترك بين الوزارتين مدته 3 سنوات لدعم مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الجامعات الحكومية، حيث يهدف البروتوكول إلي المساهمة في النهوض بعملية الدمج والتمكين لذوي الإعاقة وتقديم خدمه أفضل لهم من خلال تطبيقات وأدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما يهدف البروتوكول إلي العمل علي دعم تأهيل مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة بالجامعات الحكومية وعددها (23) مركز وذلك تديرا لدورها الهام في خدمه ذوي الإعاقات المختلفة سواء كان المستفيدين من داخل الجامعة أو خارجها. حيث تبلغ التكلفة للبروتوكول نحو 2 مليون و 750 ألف جنية مصري.